احتفاء المعهد الإسلامي في جيبوتي باليوم الوطني ٨٦ لمملكتنا الحبيبة

اليوم الوطني ليس مجرد احتفال بل رؤية ومراجعة وحلم يتحقق وهو يوم وذكرى جديرة بالاحتفال والتذكير بالماضي ورؤية للحاضر وتطلع للمستقبل ، تنفيذا لتوجيه معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل اقام المعهد العلمي في جيبوتي يوم الخميس الموافق ٢٨/١٢/١٤٣٧هـ برنامج احتفاء باليوم الوطني.

حيث كون فضيلة مدير المعهد لجنة برئاسة الأستاذ عبدالرحمن الدوسري و عضوية الأستاذ حسن عزي والأستاذ عادل الغامدي والأستاذ يحيى المالكي والأستاذ عبدالله العتيبي للوقوف على البرامج وترتيب وتزيين مواقع الاحتفال، فيما يلي رصد لتلك المناشط :

  • الإذاعة الصباحية خاصة بهذه المناسبة .

  • مباراة في كرة القدم على كأس اليوم الوطني بين منتخبي المرحلة المتوسطة والثانوية.

  • الندوة الوطنية شملت ثلاثة محاور :

    المحور الأول : بطولة رجل وقيام دولة تحدث فيها الأستاذ سعدي الغامدي عن بطولة الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه وفتح الرياض ثم تحدث عن ضم الملك عبدالعزيز لبقية مناطق المملكة .

       المحور الثاني : الرؤية الوطنية ٢٠٣٠ وأبعادها التنموية والاقتصادية تحدث عنها فضيلة مدير المعهد .

       المحور الثالث : الوطنية والمواطنة من منظور شرعي تحدث فيها الدكتور عبدالرزاق حسين .

  • ثم القى الدكتور رشاد النور عبدالله قصيدة بعنوان هنيئا لكم يا حماةَ الحرم

أكرمْ بسلمانَ أهلُ الكرمْ == يلبي النداءَ ويحمي الذممْ

أعاد إلى العُرْبِ أمجادَها == فدانتْ له الفرسُ أمستْ قَزَمْ

فللهِ درُّ من أنجباكَ== ولله درُّكَ يا ابنَ الكرمْ

زأرتَ فخافتْ ضباعُ الخَنَا== وعَضَّتْ بنانَ الأسى والندمْ

تردّتْ إلى الخلفِ مهزومةً== تطأطئُ رأساً تجرُّ القدمْ

وأشبالُك الغرُّ قد مرَّغوا== أُنوفَ الأعادي بتلكَ الحِمَمْ

فيا طامعَ الفُرسِ ماذا دهاكْ== أتطمعُ في حلِّنا والحَرَمْ

ودون البلادِ ليوثُ الوغى== فهيهات هيهات ذاك الحُلُمْ

فعبدُ العزيزِ الجسورُ الهمامْ== ولا غَرْوَ يا سيدي لا جَرمْ

تلته الأشاوسُ من بعدِهِ== وأَكرمْ بسلمانَ ذاك العلمْ

ولييُّ عهد البلادِ الحبيبْ== جميعاً كعقدٍ سما وانتظمْ

وشعبٌ كريمٌ على خطوهِم== يسيرُ بحبٍ هَمَا وانسجمْ

سموتم جميعاً سموَّ الجبال== وبالعدل حاكمكُم قد حكمْ

هنيئا لكم وحدةً للبلاد== هنيئا لكم يا حماةَ الحرمْ

  • قصيدة حب للمملكة القها طالب المرحلة الثانوية حامد طاهر  .